كلية الزراعة والبيئة تختتم سلسلة سيمنارتها بسيمنار المحاصيل الحقلية في قطاع غزة

اختتمت كلية الزراعة والبيئة سلسلة السيمنارات التي ناقشت أهم القضايا التي تٌعنى بالنهوض بالقطاع الزراعي من خلال سيمنار بعنوان " المحاصيل الحقلية في قطاع غزة" استعرض من خلاله المهندس/ كمال الشيخ عيد أنواع المحاصيل الحقلية وأهميتها في إنتاج الغذاء والأعلاف على حد سواء، وذلك بحضور عميد كلية الزراعة والبيئة د. أحمد أبو شعبان وعدد من المهندسين الزراعيين والمهتمين بالإضافة إلى عدد من أعضاء الهيئة التدريسية في الكلية وجمع من الطلبة.

وأكد المهندس / كمال الشيخ عيد على أن أهمية زراعة المحاصيل الحقلية وخصوصا القمح تأتي من كونها محاصيل تتحمل الجفاف في ظل النقص المستمر في كميات المياه المتوفرة للزراعة وكذلك التراجع في المساحات الزراعية نتيجة لتفتت الملكية الزراعية وسيطرة الاحتلال الإسرائيلي على المناطق الحدودية، حيث تقدر المساحة المزروعة من المحاصيل الحقلية بحوالي 25000 دونم تمثل مصدراً رئيسيا لغذاء الإنسان والحيوان من خلال محاصيل الحبوب والأعلاف.

كما أشار المهندس/ الشيخ عيد، أنه في إطار دور كلية الزراعة والبيئة في المساهمة في حل المشاكل التي تواجه القطاع الزراعي وإسهاماً منها في تعزيز صمود المزارعين قامت الكلية وبالتعاون مع منظمة الصليب الأحمر بإجراء تجربة لاختيار أصناف القمح التي تتحمل الجفاف وقلة الأمطار لزراعتها في المناطق الحدودية لقطاع غزة والتي تم من خلالها تحديد الأصناف التي يمكن زراعتها بما يتلاءم مع الظروف البيئة لكل منطقة وموعد سقوط الأمطار فيها.  

 

تاريخ النشر:20/05/2018