فوز فريق جامعة الازهر-غزة بالمركز الأول على مستوى القطاع بمسابقة البرمجة الدولية (ICPC)

 

استقبل الأستاذ الدكتور عمر ميلاد رئيس جامعة الأزهر-غزة، الفريق الطلابي الفائز من أبناء كلية الهندسة وتكنولوجيا المعلومات قسم هندسة البرمجيات بالمركز الأول في الدورة الثالثة من المسابقة العالمية البرمجة الدولية (ICPC)، وحضر اللقاء الذي عقد بمكتب رئيس الجامعة الدكتور خليل أبو فول القائم بأعمال رئيس مجلس أمناء الجامعة، والأستاذ الدكتور سامي أبو ناصر رئيس لجنة الإشراف على تدريب الطلبة، والدكتور يوسف الغرباوي عميد شئون الطلبة، والدكتور معمر اليازجي مشرف الفريق بالجامعة.

وتمكن فريق الأزهر من الفوز على فرق جامعات قطاع غزة المشاركة محلياً وهي: (فريق الجامعة الإسلامية، وجامعة فلسطين، وجامعة غزة، والكلية الجامعية للعلوم التطبيقية، وجامعة القدس المفتوحة، وجامعة الإسراء، وكلية فلسطين التقنية - دير البلح وجامعة الأقصى)، بمشاركة(75)فريقاً من هذه الجامعات في قطاع غزة والتي أقيمت في الكلية الجامعية للعلوم التطبيقية.

وأشاد د. أبو فول بفريق الجامعة، مؤكداً على دعم وتبني مجلس الأمناء لكافة الفرق الطلابية المبدعة والمتميزة، واعداً باستمرار دعم كلية الهندسة والمحافظة على إنجازاتها الأكاديمية، ودعا الطلبة الى استمرار التقدم والنجاح والحفاظ على هذا المستوى المتقدم.

ووجه أ.د. ميلاد خالص التهنئة للفريق الطلابي المشارك على هذا الفوز الذي يدعو للفخر لجامعة الأزهر في مسابقة تعد هي الأضخم من نوعها على مستوى العالم، وهو ما يؤكد نجاح إدارة الجامعة في تأهيل طلابها ورفع مهاراتهم العلمية والإبداعية في مجالات تخصصهم، بالإضافة إلى تميزها في إعدادهم لسوق العمل إعداداً جيداً قائماً على ربط دراستهم النظرية بالواقع العملي والتطبيقي، متوجهاً بالشكر لجميع أعضاء الهيئة التدريسية في كلية الهندسة وتكنولوجيا المعلومات على مجهوداتهم وبذل أقصى ما عندهم في تعليم الطلبة.

 بدوره أشاد أ.د. أبو ناصر رئيس لجنة الإشراف على تدريب الطلبة، بتفوق طلبة كلية الهندسة وتميزهم في تحقيق العديد من الإنجازات والنجاحات المتفردة خلال الآونة الأخيرة وقدرتهم على تمثيل الجامعة على نحو مشرف في العديد من المحافل العالمية وفوزهم بمراكز متقدمة، وهو ما يأتي في إطار سياسة الجامعة لدعم الابتكار والتميز مما يعزز فرص التعاون الأكاديمي والابتكار والإبداع لدى المشاركين من الجامعة ونظرائهم بالجامعات الدولية.

من جهته أوضح الدكتور اليازجي، طبيعة هذه المسابقة وأهميتها العالمية، مشيراً إلى انتقال فريق الجامعة للمرحلة الثانية على مستوى الوطن العربي وأفريقيا والتي ستقام في جمهورية مصر العربية لاحقاً، لافتاً إلى أن مسابقة ACM ICPC العالمية للبرمجة، هي اختصار  لـ "Association for Computing Machinery"، وهي جمعية دولية علمية للحوسبة، تأسست في عام 1947، وهي أكبر مجتمع للحوسبة العلمية والتعليمية في العالم، أمّا ICPC فهي كلمة مختصرة لـ"International Collegiate Programming Contest" أي المسابقة البرمجية التنافسية بين طلبة جامعات العالم، وتعتبر ACM ICPC بمثابة "أولمبياد مسابقات البرمجة"، فهي أقدم وأكبر وأرقى مسابقة برمجة في العالم، وهي متعددة المستويات تعتمد على الفريق الذي يتكون من ثلاثة أشخاص، ويقع مقرها الرئيسي في جامعة Baylor في تكساس، وتعمل وفق القواعد والأنظمة التي تضعها ACM، حيث يأتي مشاركوها من أكثر من(2000)جامعة منتشرة في (80)دولة، وست قارات حول العالم.

وتكون فريق الجامعة من الطالب إبراهيم يونس، والطالب محمد حجازي، والطالب حاتم سعد الله، وجميعهم في المستوى الثالث بقسم هندسة البرمجيات.

 

 

تاريخ النشر:26/09/2021