Prof.Dr. Ibrahim Ibrach Personal Picture

كلمة رئيس مجلس أمناء جامعة الأزهر - غزة

لأن جامعة الازهر في فلسطين صرح أكاديمي متألق ومؤسسة وطنية جامعة فإن كل من ينتمي لها سواء كان طالبا أو اكاديميا أو موظفا يشعر بالفخر والاعتزاز، وهو نفس الإحساس الذي ينتابنا كرئيس وأعضاء في مجلس أمناء الجامعة وفي رئاسة الجامعة ومجلسها .

فمنذ تأسيس جامعة الأزهر قبل سبع وعشرين عاما وهي تتألق بين جامعات الوطن كجامعة الكل الوطني والإنجاز العلمي والانفتاح المجتمعي، والفضل في ذلك يعود بعد الله سبحانه وتعالى إلى الرعاية السامية من طرف الرئيس الراحل أبو عمار المؤسِس الأول للجامعة والرئيس أبو مازن الذي واصل دعمه ورعايته للجامعة، كما يعود الفضل للعاملين في الجامعة من موظفين إداريين وأكاديميين متميزين، حيث يعمل في الجامعة 434 أكاديمي من حملة الشهادات العليا المتخرجين من أرقى جامعات العالم مما يضفي على الجامعة طابع العالمية من حيث التقاء مدارس علمية وأكاديمية وثقافية متنوعة تعزز الرسالة والفلسفة الوطنية التي تحملها الجامعة وهي رسالة وفلسفة تجمع ما بين الحفاظ على ثقافتنا وهويتنا الوطنية مع الانفتاح على مستجدات الثقافة الإنسانية والتطورات المعرفية والعلمية في العالم .

لقد وجِدت جامعة الأزهر لتبقى وتستمر منبرا مشعا للعلم بالرغم من الظروف الصعبة بسبب واقع الاحتلال وتداعيات الحصار ، ونحن في مجلس الأمناء على الجامعة نعاهد شعبنا وأبناءنا الطلبة وزملاءنا الاكاديميين وإخوتنا العاملين أن نكون في مستوى المسؤولية ونواجه كل الصعاب والتحديات للارتقاء بالجامعة حتى يُشار لها بالبنان وهي تتموقع بين أرقى الجامعات ليس في فلسطين فقط بل على مستوى العالم العربي.

وفقنا الله وإياكم،،

أ.د. إبراهيم خليل أبراش
رئيس مجلس أمناء جامعة الأزهر - غزة