كبير المهندسين الإنشائيين بالإدارة الفنية بالصندوق السعودي للتنمية في زيارة تفقدية لمنشآت الحرم الجامعي الجديد بجامعة الأزهر-غزة

 

استقبلت جامعة الأزهر-غزة في الحرم الجامعي الجديد جنوب مدينة غزة؛ المهندس محمد النملة كبير المهندسين الإنشائيين بالإدارة الفنية بالصندوق السعودي للتنمية، والمهندس منير منه مسئول العلاقات الخارجية والدولية بوكالة غوث وتشغيل اللاجئين وجهاز الإشراف بالوكالة، وكان في استقبالهم الأستاذ الدكتور أحمد التيان رئيس الجامعة، والمهندس حاتم أبو شعبان أمين سر مجلس الأمناء، والدكتور مازن حمادة نائب رئيس الجامعة للشؤون الإدارية والمالية، والدكتور زهير المصري عميد كلية الآداب والعلوم الإنسانية، والمهندس راغب عطا لله مستشار رئيس الجامعة للشئون الهندسية والفنية، والمهندس محمد الوزير مدير المشاريع في الجامعة.

ورحب رئيس الجامعة بضيف الجامعة الكبير المهندس محمد النملة، مجدداً شكر الجامعة وعرفانها على مكرمة خادم الحرمين الشريفين جلالة الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود وولي عهده الأمين سمو الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز آل سعود، وقدم شكراً خاصاً للصندوق السعودي للتنمية على متابعة التنفيذ، وكذلك برنامج البنية التحتية بوكالة الغوث التي تشرف على أعمال التنفيذ.

وأعتبر الدكتور التيان أن هذه المكرمة هي استمرار للدعم الكريم والمتواصل الذي تقدمه المملكة للشعب الفلسطيني والذي لم ينقطع منذ احتلال فلسطين، وأن هذه الإنشاءات ستبقى شاهدة على الكرم والأصالة وعمق العلاقة بين الشعبين.

من جهته شكر المهندس أبو شعبان المهندس محمد النملة على متابعته لمراحل إنشاء مبنى كلية الآداب ومبنى الرياض للاحتفالات والأنشطة، وموافقته على تمويل تجهيز الساحات الداخلية والشارع الموصل للحرم الجامعي، الأمر الذي حقق للطلبة سهولة الوصول للحرم بدون معاناة.

وأشاد بالمهندسين المشرفين من وكالة الغوث والمهندسين من الشركات المنفذة لتعاونهم وجهودهم المقدرة لخدمة هذا المشروع الحيوي للجامعة والوطن، ونقل تحيات رئيس وأعضاء مجلس أمناء الجامعة للوفد الزائر.

وعبر المهندس محمد النملة عن إعجابه بالمنجزات والمرحلة المتقدمة التي وصل إليها مبنى الرياض للاحتفالات والأنشطة الطلابية خاصة قاعة الاحتفالات الكبرى، شاكراً الجامعة على حفاوة الاستقبال.

كما قدم المهندس الوزير شرحاً موثقا بالصور لمراحل الإنجاز في المشاريع، وبعض صور حفل التخرج الضخم الذي أقيم في الساحة المقابلة لمبنى الرياض للاحتفالات والأنشطة، معتبراً أن ما تحقق هو نقلة نوعية على مستوى الجامعة والوطن، حيث شاهد الجمهور من كل مناطق القطاع فخامة المباني والساحات والتشطيبات الفاخرة، وتقدم بجزيل الشكر والامتنان للمهندس محمد النملة رمز العطاء والكرم، وللأخوة المهندسين بجهاز الإشراف بالوكالة وعلى رأسهم المهندس منير منه.

وشملت الزيارة جولة تفقديه للأعمال الجارية في مركز الرياض للإحتفالات والأنشطة والذي بلغت تكلفة إنشاءه 14 مليون دولار.

 

تاريخ النشر:07/11/2019