بالشراكة مع الخبراء الدوليين كلية التربية تطور خطة دراسية جديدة ومحدثة تتوافق مع مؤشرات جهوزية المعلمين للتدريس

ضمن نشاطات مشروع رفع كفاءة إعداد المعلمين بجامعة الأزهر-غزة الممول من الاتحاد الأوروبي مشروع إراسموس+، ومشروع دعم النواحي العملية بكلية التربية الممول من البنك الدولي، عقدت كلية التربية سلسة ورشات عمل مع خبراء دوليين من جامعة كانتربري بريطانيا وجامعة شرق فنلندا وجامعة فونتيس هولندا، حيث تم وضع إعداد خطة دراسية جديدة لبرنامج إعداد طلبة برنامج إعداد معلمي المرحلة الأساسية الدنيا.

وأفاد عميد كلية التربية الدكتور محمد عليان أن الطلبة الجدد سيلتحقوا بالكلية حسب خطة دراسية متطورة وفق مؤشرات وطنية ودولية حديثة، حيث تنبثق هذه الخطة عن خبرات الكلية مع شركائها الدوليين في مجال إعداد المعلمين، وتراعي الخطة الاستراتيجية لوزارة التربية والتعليم والهادفة إلى تطوير المنهاج الفلسطيني ليصبح الطالب أكثر قدرة على التفكير التحليلي الإبداعي الناقد وفق مؤشرات جهوزية المعلم الفلسطيني المعتمدة وطنياً، وخطة وزارة التربية والتعليم للتعليم الجامع بالمدارس مستخدماً أحدث استراتيجية لتعزيز التعليم بوسائل تكنولوجية معاصرة.

وأضاف د.عليان أن هذه المشاريع تشمل تخصصات فرعية نوعية جديدة في التعليم الأساسي وهي التخصص الفرعي للتعليم الجامع والفئات الخاصة والتخصص الفرعي للتعلم والتعليم المعزز تقنياً، حيث شرعت الكلية بتجهيز عدد من القاعات التدريسية الذكية، وتخطط لإنشاء غرف تعلم ذكية إضافية حسب أحدث المواصفات العالمية والمعمول بها في جامعات فنلندا صاحبة أفضل نظام تعليم في العالم وبإشراف مباشر من جامعة شرق فنلندا، مضيفاً أن هذه المشاريع تعمل على إنجاز المكونات التالية:

·         برنامج معلم مرحلة أساسية يراعي التربية العملية المكثفة والكفايات الخاصة بالتعليم الجامع والكفايات التقنية للتدريس، حيث سيصبح الطالب المعلم عند تخرجه لديه كفايات تقنية كافية لاستخدام كافة الوسائل التقنية التربوية في سياق تربوي سليم ومحدث، كما سيتمكن من التعامل من الفئات الخاصة داخل الفصل بشكل تربوي سليم.

·         برنامج معلم مرحلة أساسية دنيا فرعي التعليم الذكي والمعزز تقنياً والذي يعمل على تخريج جيل جديد من معلمي المرحلة الأساسية الدنيا يملك كفايات متطورة في تقنيات التعليم حيث سيتم استقدام تقنيات تستقدم طرق ومنهاج تعليمي متطور بالشراكة مع جامعة فونتيس هولندا وجامعة شرق فنلندا.

·         برنامج معلم مرحلة أساسية دنيا فرعي التربية الخاصة والذي سيكسب الطالب المعلم كفايات التعليم الجامع والتعامل مع الفئات الخاصة داخل الفصل الدراسي في المدارس العامة مجنباً الأطفال من الفئات الخاصة مجتمع منعزل خاص بهم ودمجهم بأفضل الطرق في المجتمع العام.

·         كما سيتم عقد مجموعة من البحوث التربوية العلمية المنبثقة عن التحديات التربوية الموجودة داخل الجامعة والمجتمع التعليمي المحلي.

وفي هذا السياق أوضح الأستاذ الدكتور عطا درويش الاستاذ بكلية التربية، أن هذه الخطة الدراسية للعليم الأساسي تأتي ثمرة جهود مستمرة لعدة سنوات من العمل المستمر في مشاريع بالشراكة الدولية أنتجت خطة دراسية تدعم المنحى العملي للتربية بشكل كامل مع مراعات النواحي النظرية، حيث سيتم تدريس المواد التربوية بما يتماشى مع حقيقة واقع المدارس وبناءً على التجارب التربوية للمدارس.

من ناحيته أضاف الدكتور علي نصار من كلية التربية أن الكلية وبالشراكة مع خبرائها الدوليين ستعقد سلسة مكثفة من ورش العمل الخاصة بتطوير قدرات مدرسيها في تدريس المساقات حسب الخطة الجديدة بما يراعي عكس التجربة العملية في المدارس على التعلم في الجامعة.

وأضاف الدكتور أسامة حمدونة من الكلية أن كلية التربية قامت بتطوير تخصص فرعي للتعليم الجامع والفئات الخاصة، حيث سيبدأ العمل به مع استقدام الطلبة الجدد في العام القادم، وتم تطوير هذا التخصص بالتعاون مع خبراء مع كانتربري بريطانيا بما يتوافق المتطلبات الفلسطينية الوطنية.

من جانبه اوضح الأستاذ منتصر الحلبي مدير مشروع التعلم الإلكتروني المدمج أن الكلية قامت بتطوير تخصص فرعي للتعليم الذكي والذي يعتمد على استخدام أحدث التقنيات التعليم الحديث، حيث تطوير هذا التخصص بالشراكة مع جامعة فونتيس بهولندا، ويتم تدعيمها بإنشاء غرف تعليم ذكية يتم إنشائها بالتعاون مع جامعة شرق فنلندا، وستكون هذه القاعات الأحدث من طرازها محلياً وسيتم إدخال مساقات جديدة كلياً مثل التعامل مع الروبوت للأطفال وتفعيل متطلبات القرن الواحد والعشرون للتربية والتدريس.  

 

 

 

تاريخ النشر:21/05/2016