جامعة الازهر-غزة تستقبل وفد وزارة التربية والتعليم القادم من الضفة

 

استقبلت جامعة الازهر-غزة الدكتور بصري صالح وكيل وزارة التربية والتعليم العالي برام الله والدكتور انور زكريا الوكيل المساعد لشؤون التعليم العالي ووفداً مرافق لهما، وكان في استقبالهما بمكتب رئيس الجامعة الاستاذ الدكتور سامي مصلح نائب رئيس الجامعة للشئون الأكاديمية والأستاذ الدكتور علي النجار نائب رئيس الجامعة للشئون المالية والإدارية، والدكتور محمد عليان عميد كلية التربية والدكتور مدحت سعد الله عميد شئون الطلبة، والدكتور محمد عبد الواحد رئيس نقابة العاملين، والدكتور مازن حمادة رئيس ديوان رئيس الجامعة، وممثلي كليات التربية بالجامعات الفلسطينية وعدد من أعضاء الهيئة التدريسية بالجامعة.

وخلال اللقاء رحب أ.د. مصلح بالوفد، آملاً أن تكون هذه الزيارة قادمة خير على مستقبل واقع التعليم في غزة خصوصاً في ظل الظروف الصعبة التي يعيشها القطاع وما يعانيه من حصار وتضيق ضرب كل مناحي الحياة الاقتصادية والمعيشية وغيرها في ظل الانقسام البغيض، راجياً أن يتم انهاء وطي هذه الصفحة بجهود المخلصين والأوفياء من أبناء الوطن، مقدراً جهود القيادة الفلسطينية الساعية للتخفيف عن ابناء شعبنا الفلسطيني، كما أبرق بالتحية لفخامة الرئيس محمود عباس ولمعالي وزير التربية والتعليم الدكتور صبري صيدم وجهودهما في دعم المسيرة التعليمية وتطورها.

واطلع أ.د. مصلح الوفد على جهود الجامعة ومشاريعها التطويرية على الصعيدين الانشائي والأكاديمي، وما حققته من انجازات في مشروع حرمها الجديد جنوب مدينة غزة، كما تطرق الى انجازات الجامعة على صعيد البحث العلمي وما حققته من جوائز ومراكز متقدمة في التصنيفات العربية والدولية.

بدوره أعرب الدكتور صالح عن شكره وتقديره لجامعة الازهر على حسن الاستقبال وحفاوة الترحيب، مشيراً إلى أن هذه الزيارة تحمل عدة رسائل أهمها رسالة محبة وتأكيد على لحمة الوطن، كما أنها تهدف الى وضع الجامعات في صورة جهود الوزارة الرامية لإعادة صياغة المنظومة التعليمية في فلسطين والاستفادة الكبرى من خبراء التربية والجامعات الفلسطينية، مقدماً شرحاً تفصيلياً لآخر ما توصلت إليه الوزارة واللجان المكلفة بتطوير وإعادة صياغة المناهج التعليمية، بعد اعادة تقيم المنهاج القديم والاستفادة الكبرى من التجارب العالمية والدراسات والأبحاث التي أجريت في هذا الإطار كما أشار إلى مراحل التغير التي تشمل المناهج والتي ستبدأ خلال العام الدراسي الجديد، والذي سيكون أخف عبأ وأثقل تركيزاً، كما تطرق لخطة الوزارة الجديدة في نظام التوجيهي الجديد الذي سيخفف من التوتر والقلق الذي يصاحب هذه المرحلة، واستعرض د. صالح أيضاً اتجاه الوزارة لتعزيز التعليم المهني في فلسطين وتوجيه الطلبة لاختيار توجهاتهم وميولهم في مرحلة مبكرة لتحديد تخصصاتهم قبل المرحلة الجامعية، وذلك من خلال طرح مواد جديدة لها علاقة بالأمور المهنية والحرفية، مشيراً الى ان ذلك سيساعد في تخفيف البطالة وخلق فرص عمل أمام الخريجين.

وقبل اختتام الزيارة استمع الوفد لملاحظات الحضور وتوصياتهم التربوية والعلمية ورؤيتهم لتطوير المنظومة التعليمية في فلسطين. 

تاريخ النشر:31/05/2016