جامعة الأزهر-غزة تستقبل وزيرة التربية والتعليم العالي أ.د. خولة الشخشير

 

أعربت وزيرة التربية والتعليم العالي أ.د. خولة الشخشير عن سعادتها الكبيرة بزيارة جامعة الأزهر-غزة، مؤكدة دعمها للجهود الحثيثة التي تبذلها إدارة الجامعة في التطوير والارتقاء للوصول إلى أفضل المستويات، مشيدة في الوقت ذاته بنوعية البرامج الأكاديمية على مستوى البكالوريوس والماجستير المطروحة بالجامعة، وبمستوى التطور الحاصل في نوعية الخدمات المقدمة للطلبة وفق الاستراتيجيات الهادفة إلى تنمية مختلف قطاعات المجتمع، مشددة على دور الجامعة في خدمة أبناء المجتمع الفلسطيني في ظل الأوضاع التي يعيشها قطاع غزة من حيث الوضع الاقتصادي والحصار المفروض على غزة، متمنية للجامعة المزيد من التوفيق والازدهار.

 

جاء ذلك خلال استقبال الجامعة للوزيرة أ.د. الشخشير، حيث كان في استقبالها بمكتب رئيس الجامعة الدكتور عبد الرحمن حمد رئيس مجلس أمناء الجامعة، والدكتورة هيفاء الأغا عضو مجلس الأمناء ووزيرة شئون المرأة، والدكتور محمد سلامة أمين المال بمجلس الأمناء، والأستاذ الدكتور عبد الخالق الفرا رئيس الجامعة، ونواب الرئيس، وأعضاء مجلس الجامعة، بحضور د.فاهوم شلبي وكيل وزارة مساعد لشئون التعليم العالي، و د. فواز مجاهد وكيل وزارة مساعد للشئون الإدارية، و د. ثروت زيد مدير عام الإشراف والتأهيل التربوي، و أ. مصطفى عودة مدير عام الشئون الإدارية، وأ. سائد رضوان مدير مكتب الوزيرة.

 

و أعرب د. حمد عن سعادته بهذه الزيارة مستعرضاً الوضع التعليمي للجامعة ومشاريعها التطويرية الحالية والمستقبلية، شاكراً الوزيرة والوفد المرافق لها على هذه الزيارة، كما استعرض وضع الجامعة المالي الصعب في ظل ظروف الحصار الغاشم المفروض على قطاع غزة، مؤكداً أن هذه الجامعة هي جامعة الكل الفلسطيني وتستقبل طلبتها دون أي تميز، مثمناً جهود الوزارة ووقوفها بجانب الجامعات ومؤسسات التعليم العالي بما يضمن استمرارية عملها والارتقاء بدورها الريادي في إعداد الأجيال المؤهلة لبناء الدولة الفلسطينية.

 

بدوره رحب أ.د. الفرا بالوزيرة الشخشير والوفد المرافق لها، مقدماً نبذة عن الجامعة وكلياتها وأهم تخصصاتها النوعية والخدمات التي توفرها للطلبة، والأجواء الدراسية المميزة بوجود طواقم أكاديمية وإدارية ذات كفاءة وخبرات واسعة، كما أطلعهم على وضع الجامعة ومشاريعها التطويرية الحالية والمستقبلية من خلال عرض موجز لكافة المشاريع التطويرية والإنشائية خاصة الانطلاق بالمدينة الجامعية بأرض المغراقة? والانتهاء من إنشاء مبنى كلية الحسن الثاني للعلوم البيئية والزراعية باكورة الحرم الجديد?  الممول من جلالة الملك المغربي محمد الثاني، والموافقات التي حصلت عليها الجامعة لبناء المزيد من المباني العصرية والحديثة كمبنى الأنشطة الطلابية ومبنى الاحتفالات المركزية الممول من الصندوق السعودي للتنمية، ومبنى مسقط للتربية الممول من سلطنة عمان، بما يتماشى مع الخطة التطويرية للجامعة، مؤكداً أن جامعة الأزهر تستمد قوتها من شرعيتها ممثلة بفخامة الرئيس محمود عباس أبو مازن الذي جاء خير خلف لخير سلف الشهيد الراحل ياسر عرفات مؤسس هذه الجامعة.

 

 

 

 

 

 

 

 

تاريخ النشر:31/12/2014