كلية الطب تستقبل وزيرة شئون المرأة وتبحث معها التعاون المشترك

 

عبرت الدكتورة آمال حمد وزيرة شئون المرأة، خلال زيارتها لكلية الطب البشري عن اعتزازها بجامعة الأزهر-غزة ووصفتها بالصرح العلمي الفلسطيني الكبير، وقدرت الدكتورة حمد حجم الإمكانات والجهوزية لكلية الطب بالجامعة ، ولفتت إلى الحاجة الماسة لكلية الطب التي تخرج الأجيال القادرة التي تستطيع أن تقدم الخدمات النوعية لفلسطين ولأبناء الشعب الفلسطيني.

وكانت الدكتورة حمد قد زارت كلية الطب وكان في استقبالها الدكتور عبد الله الفرا نائب رئيس الجامعة للشئون الإدارية والمالية، والدكتور محمد زغبر عميد كلية الطب، والدكتور سهيل المدبك العميد الأسبق لكلية الطب، والأستاذ شريف البحيصي عضو المكتب الحركي المركزي بالجامعة، ولفيف من أعضاء الهيئة التدريسية بالكلية.

 

وخلال الزيارة، رحب د. الفرا بالدكتورة حمد، وقدم لها شرحاً حول الجامعة، وتحدث بشكل مفصل عن الظروف الصعبة التي تعصف بالجامعة نتيجة الظروف الاقتصادية لقطاع غزة، مشيداً بالتعاون القائم الذي يجمع الجامعة  بمجلس الوزراء، وأكد على تطلع الجامعة لتعزيز هذا التعاون في مختلف المجالات العلمية والطبية وتطوير الخدمات المقدمة للمواطنين.

 

من ناحيته رحب د. زغبر بوزيرة المرأة، مشيراً إلى أن الكلية تضع كافة إمكانياتها من خبرات أكاديمية ومهارات طلبتها ومختبراتها وأجهزتها الطبية تحت تصرف الحكومة الفلسطينية من أجل الاستفادة منها وتعزيز التعاون، خاصة في إجراء الأبحاث والدراسات الطبية، وعقد المؤتمرات وورش العمل المتخصصة، لافتاً إلى مسيرة الكلية والنجاحات التي حققتها سواء على مستوى طواقمها أو على مستوى طلبتها، مؤكداً على أن الجامعة تسعى لتطوير القطاع الطبي في فلسطين، وأن تكون سنداً للحكومة للمساعدة في تقديم الخدمات الطبية وتوفير الكفاءات من خريجها لسد حاجة السوق المحلي.

 

 

 

تاريخ النشر:21/02/2021