جامعة الأزهر
  • English
×

تحت رعاية فخامة الرئيس محمود عباس أبو مازن رئيس دولة فلسطين، ولليوم الثاني على التوالي واصلت جامعة الأزهر-غزة احتفالها بتخريج الفوج الثاني والعشرين من طلبة الكليات الأدبية، وذلك في ساحة مبنى الحرم الجامعي الغربي بأرض الكتيبة، بحضور الدكتور عبد الرحمن حمد رئيس مجلس أمناء الجامعة، وجميع أعضاء مجلس الأمناء، والأستاذ الدكتور عبد الخالق الفرا رئيس الجامعة، وجميع أعضاء مجلس الجامعة، والأستاذ الدكتور سامي مصلح نائب الرئيس للشئون الأكاديمية، والدكتور مروان الأغا نائب رئيس الجامعة للشئون الإدارية والمالية ورئيس لجنة الإعداد للحفل، وعدد من محافظي القطاع وأعضاء من المجلس التشريعي الفلسطيني، ولفيف من قيادات حركة فتح، وقادة الفصائل الفلسطينية والعمل الوطني والاسلامي، والعاملين في وزارة التربية والتعليم العالي، ورؤساء الجامعات، والمعاهد، وممثلو هيئات المجتمع المدني، وممثلو المؤسسات الأهلية والأجنبية، والعاملين في الجامعة، والخريجين وأولياء أمورهم.

 

وتولى عرافة الحفل الأستاذة أمل طومان والتي رحبت باسم جامعة الأزهر-غزة بالحضور جميعاً، شاكرةً لهم تلبيتهم لدعوة الجامعة، ومن ثم قامت بتقديم فقرات الحفل ، وبدأ الحفل بالنشيد الوطني الفلسطيني وآيات من الذكر الحكيم، واستهل رئيس مجلس الأمناء الدكتور عبد الرحمن حمد كلمته بنقل رسالة مباركة من فخامة الرئيس محمود عباس أبو مازن لأهله في قطاع غزة وأمنياته لهم بحياة كريمة ومزدهرة مليئة بالأمن والامان، مقدماً أجمل التهاني للخريجين وذويهم بهذه المناسبة الجميلة.

 

 كلمة مجلس الأمناء

 ووجه رئيس مجلس الأمناء تحياته، للخريجين وذويهم ولضيوف الجامعة ولجامعة الأزهر-غزة، مهنئاً الطلبة الخريجين بمناسبة تخرجهم ودعاهم لأن يكونوا خير سفراء لجامعتهم، مؤكداً على أن دور مجلس الأمناء سيبقى حريصاً على الإرتقاء بالعمل الأكاديمي وراعياً حريصاً على تطوير العملية التعليمية بالجامعة معرباً عن فخره واعتزازه بجامعة الأزهر-غزة.

وتطرق الدكتور حمد في كلمته إلى الجهود المصرية وراعايتها المصالحة الفلسطينية، مثمناً دورها الفاعل في طي صفحة الانقسام البغيض، مقدماً الشكر والتقدير لكل الجهود التي حققت حلمنا بالوحدة وعلى رأسها جهود فخامة الرئيس عبد الفتاح السيسي وجهود القيادة الفلسطينية والفصائل الفلسطينية.

 وبيّن د. حمد عطش أبناء شعبنا لتحقيق المصالحة الوطنية والمجتمعية الحقة التي تجعل العيش ممكناً وتتيح للكل الفلسطيني النمو والأمل والمساواة في فرص العمل والعدالة، داعياً كل الاطراف اتخاذ كل الاجراءات والقرارات التي تساهم في سرعة انطلاق المصالحة، ورفع المعاناة عن أبناء شعبنا أياً كان مصدرها وطبيعتها، وأن تتوحد فصائل العمل الوطني والاسلامي وتبذل الجهود لتقريب وجهات النظر.

وتطرق د. حمد لخطاب فخامة الرئيس محمود عباس الذي وجهه قبل أيام من على منبر الأمم المتحدة، مؤكداَ دعم ومساندة أبناء شعبنا لكل ما جاء في خطاب سيادته، قائلاً"إننا هنا من أرض غزة البطلة ومن على منبر جامعة الأزهر-غزة ووسط الحشود الجماهيرية التي تمثل أطياف المجتمع الفلسطيني قاطبة نعلن تأييدنا ومباركتنا لكل الاجراءات والقرارات التي تتخذها القيادة الفلسطينية بصدد معالجة الوضع القائم مع الاحتلال الصهيوني".

 

كلمة رئيس الجامعة

   بدوره رحب رئيس الجامعة الأستاذ الدكتور عبد الخالق الفرا بضيوف الجامعةً، شاكراً لهم حضورهم وتلبيتهم لدعوة الجامعة ومشاركتها احتفالها بتخريج كوكبة جديدة من طلبتها، متقدماً بالتهنئة لأبنائه الخريجين، حاثاً إياهم على بذل المزيد من الجد والاجتهاد وتحدي الصعاب، كما حيا الآباء والأمهات، مؤكداً أن تلك اللحظات تعد من أهم لحظات الفخر والاعتزاز لهم، لافتاً إلى أن احتفال الجامعة هذا العام يأتي بفرح مضاعف كونه يأتي متزامناً مع احتفال أبناء شعبنا في انهاء الانقسام وتحقيق الوحدة الفلسطينية وطي صفحة سوداء آلمت شعبنا وأضرت بقضيتنا، مبرقاً بالتحية والتقدير لكل الجهود المخلصة التي بذلت في هذا الاتجاه وفي مقدمتها الجهود المصرية وجهود قيادتنا الحكيمة.

وتطرق رئيس الجامعة إلى مسيرة الجامعة وتطورها خلال الفترة القليلة الماضية، مؤكداً على أن الجامعة تسير بخطى ثابته نحو الريادة والتميز وفق رؤية وفلسفة تتسم بالعمق والشمولية، مشيداً بالنجاحات المتلاحقة للجامعة سواء على الصعيد الأكاديمي أو على الصعيد العمراني بفضل دعم الخيرين والشرفاء من أبناء أمتنا العربية، مؤكداً أن هذا الدعم ساعد الجامعة في تطوير برامجها الأكاديمية المتنوعة.

 

 

كلمة رئيس لجنة الإعداد للحفل

من جانبه رحب رئيس لجنة الإعداد للحفل ونائب رئيس الجامعة للشئون الادارية والمالية الدكتور مروان الأغا بضيوف الجامعة وبالحضور جميعاً، معرباً عن أمله بغد مشرق لاسيما ونحن نعيش أجواء المصالحة والوحدة الوطنية التي انتظرناها طويلاً، وهنأ الدكتور الأغا الخريجين على تخرجهم، مباركاً لأهلهم وذويهم تخرج أبنائهم، متمنياً لهم مزيداً من النجاح والتقدم، حاثاً الخريجين على مواصلة الجد وطلب العلم، موصياً إياهم  بأن يكونوا معاول بناء كُل في مجاله وفي تخصصه، وأن يأخذوا دورهم في كافة المجالات، والبدء فوراً في تطوير قدراتهم ومهاراتهم في كافة المجالات.

 

 

كلمة الخريجين

بدورها ألقت الخريجة عزة أبو منديل الاولى على كلية الاداب والعلوم الانسانية كلمة الخريجين، هنأة فيها الخريجين بمناسبة تخرجهم، معبرةً عن عظيم امتنانها وشكرها لآباء وأمهات الخريجين الذين سهروا الليالي ولم يبخلوا بوقتهم وجهدهم لأبنائهم خلال سنوات الدراسة، مؤكدةً أنه لولا هذا الجهد لما وصل أبنائهم إلى هذه المرحلة من النجاح والتفوق، كما تقدمت بجزيل شكرها وتقديرها لجامعة الأزهر-غزة ممثلة برئيسها وإدارتها وجميع العاملين فيها لما قدموه من علم ومعرفة لطلبتهم طيلة سنوات دراستهم. 

 

مراسيم التخرج واستلام الشهادات

وفي نهاية الاحتفال، كرمت الجامعة أوائل الكليات، ومن ثم منح عمداء الكليات الخريجين الشهادات بعد أن أدى الخريجون قسم التخرج، وسط أجواء بهيجة وتصفيق وتهليل من الطلبة الخريجين وذويهم.

 

ومن الجدير بالذكر أن الفرقة الوطنية للفنون الشعبية وفرقة أرضنا والفرقة الفلسطينية للفنون الشعبية أدوا مجموعة من الفقرات الفنية والغنائية الوطنية والثورية التي ألهبت المشاعر وأضفت مزيداً من الفرحة والبهجة والسرور على نفوس الحاضرين.

 

أسماء أوائل الطلبة والخريجين بالملف المرفق:

الملف المرفق
×