جامعة الأزهر
  • English
×

استقبلت جامعة الازهر-غزة  وزير التربية والتعليم العالي معالي الدكتور صبري صيدم، وكان في استقباله رئيس مجلس أمناء الجامعة الدكتور عبد الرحمن حمد وأعضاء مجلس الأمناء، والأستاذ الدكتور عبد الخالق الفرا رئيس الجامعة وأعضاء مجلس الجامعة، بالإضافة الى العاملين في الهيئتين الاكاديمية والإدارية في الجامعة، وحشد كبير من طلبة الجامعة، ورافق الوزير صيدم الدكتور بصري صالح وكيل وزارة التربية والتعليم والدكتور فواز مجاهد الوكيل المساعد للشئون الإدارية والمالية والأبنية واللوازم بالوزارة وعدد من المدراء والعاملين بالوزارة.

 

وخلال استضافة الجامعة له أعلن الدكتور صيدم منح جامعة الأزهر-غزة مبلغ مليون وسبعمائة ألف شيكل تخصص لدعم البحث العلمي بالجامعة وتم توقيع مذكرة تفاهم بين الجامعة والوزارة تتضمن اليات صرف هذه المنحة، كما تم استضافة المعلم رياض أبو رحمة والذي تعرض للاعتداء قبل عدة أيام من  قبل عدة طلبة أثناء خروجه من مدرسة بئر السبع الثانوية برفح، حيث تم تكريم المدرس كرسلة دعم وتأيد من قبل الوزارة والجامعة لرسالة المدرس السامية.

 

وأعرب وزير التربية والتعليم العالي عن سعادته الكبيرة بوجوده في جامعة الأزهر كونها منارة علمية تحمل ارثاً تاريخياً وجغرافياً وتمثل الكل الفلسطيني، لاسيما وأن قرار تأسيسها كان من قبل الشهيد الراحل أبو عمار، مؤكداً أن جامعة الأزهر سطرت نموذجاً مشرفاً للوحدة والوفاق الوطني خلال السنوات السابقة، مشيداً بإدارة هذه الجامعة ممثلة بمجلس امنائها ورئاستها الذين استطاعوا قيادة هذه الجامعة في ظروف صعبة جداً والوصول بها إلى أرقى المستويات، معرباً عن سعادته بلقاء علماء أجلاء من الجامعة لهم بصمات واضحة في البحث العلمي قام بتكريمهم في مناسبات عديدة، مشدداً على أن الوزارة تسعى بشكل دءوب لدعم الجهود الحثيثة التي تبذلها إدارة الجامعة في التطوير والارتقاء للوصول إلى أفضل المستويات، مشيداً في الوقت ذاته بنوعية البرامج الأكاديمية بالجامعة، وبمستوى التطور الحاصل في نوعية الخدمات المقدمة للطلبة وفق الاستراتيجيات الهادفة إلى تنمية مختلف قطاعات المجتمع، مؤكداً على دور الجامعة في خدمة أبناء المجتمع الفلسطيني في ظل الأوضاع التي يعيشها قطاع غزة من حيث الوضع الاقتصادي والحصار المفروض على غزة، متمنياً للجامعة المزيد من التوفيق والازدهار.

 وأوضح الدكتور صيدم  جهود الوزارة الرامية لتطوير العملية التعليمية والدعم البحث العلمي، وآخر ما توصلت إليه الوزارة من انجازات تحققت على صعيد العملية التعليمية بشكل عام، من تطوير للمناهج وتعديل نظام الثانوية العامة، وادخال الحوسبة والتكنولوجيا المتطورة في العملية التعليمية، بالإضافة الى متابعة قضايا البحث العلمي ومؤسسات التعليم العالي ودراسة احتياجات المجتمع لتخصصات أكاديمية ومهنية وتقنية، ومنح التراخيص  للكليات والجامعات واعتماد البرامج الجديدة، مشيراً إلى أن قانون التعليم العالي أصبح قاب قوسين أو أدنى وهو في مراحلة الأخيرة للاعتماد والتطبيق، لافتاً إلى أن الوزارة رغم حجم الضغوطات إلا أنها تسير في الطريق السليم وبخطوات واثقة.

 

بدوره رحب رئيس مجلس الأمناء الدكتور حمد بزيارة وزير التربية والتعليم العالي والوفد المرافق له لجامعة الأزهر-غزة، معدداً انجازات وزارة التربية والتعليم العالي بقيادة الدكتور صبري صيدم، مشيراً إلى أن زيارته لها عظيم الأثر على جامعة الكل الفلسطيني والتي انشئت بقرار من الرئيس الراحل أبو عمار وترعرعت وحظيت باهتمام كبير من قبل فخامة الرئيس محمود عباس أبو مازن ورعاية وزير التربية والتعليم العالي الذي لم يتوانى لحظة واحدة في مساعدة الجامعة ودعمها والوقف بجانبها في ظل الظروف الصعبة التي مرت بها نتيجة الحصار والتضييق الذي يتعرض له قطاع غزة على مدار السنوات السابقة.

واستعرض الدكتور حمد الواقع التعليمي الصعب الذي تمر به الجامعة بسبب الضائقة المالية والوضع التعليمي على مستوى الوطن بشكل عام، مطالباً بأن يقوم مجلس التعليم العالي برسم السياسات ووضع الخطط طويلة وقصيرة الامد لمتابعة قضايا التعليم العالي في فلسطين والارتقاء بالعملية التعليمة بشكل عام، مشيراً إلى ضرورة معالجة الضائقة المالية الصعبة التي تمر بها جامعة الازهر-غزة والتي قد تؤثر على ادائها بشكل كبير، كما أشار إلى بعض العقبات والإشكاليات التي تواجه الجامعة نتيجة الوضع القائم منذ سنوات وحالة الانقسام البغيض خلال الفترة الماضية، وضرورة تقنين التخصصات من أجل اصلاح الأوضاع التعليمية والأكاديمية بعد حقبة طويلة من الانقسام.

 

من ناحيته استعرض الأستاذ الدكتور رئيس الجامعة  الوضع التعليمي للجامعة ومشاريعها التطويرية، مؤكداً أن هذه الجامعة هي جامعة الكل الفلسطيني وتستقبل طلبتها دون أي تميز، مثمناً جهود الوزير ووقوفه بجانب الجامعات ومؤسسات التعليم العالي بما يضمن استمرارية عملها والارتقاء بدورها الريادي في إعداد الأجيال المؤهلة لبناء الدولة الفلسطينية.

 

هذا وتخلل اللقاء استماع الوزير للعديد من المداخلات والمناقشات التي تسعى في مجملها للارتقاء بالعملية التعليمية والتربوية في فلسطين بشكل عام .

 

ومن ثم توجه الوزير لقاعة المرحوم محمد عواد بالجامعة، حيث عقد لقاءً موسعاً له مع مدراء المدارس من مختلف محافظات قطاع غزة.

 

×