جامعة الأزهر
  • English
×

 

إفتتحت كلية العلوم الطبية التطبيقية بجامعة الأزهر-غزة مؤتمرها العلمي الأول بالتعاون مع عمادة البحث العلمي بالجامعة، وسط مشاركة واسعة من الاكاديميين والباحثين محلياً وعربياً ودولياً، عقد حفل الافتتاح وأولى الجلسات العلمية بفندق جلوريا على شاطئ بحر غزة،  بحضور الدكتور عبد الرحمن حمد رئيس مجلس أمناء الجامعة وأعضاء من مجلس الأمناء والأستاذ الدكتور عبد الخالق الفرا رئيس الجامعة وأعضاء من مجلس الجامعة، والأستاذ الدكتور صلاح أبو حميدة عميد البحث العلمي، والدكتور خالد أبو شاب رئيس المؤتمر وعميد كلية العلوم الطلية التطبيقية، والدكتور ناهض اللحام رئيس اللجنة التحضيرية، والدكتور ياسر العجرمي رئيس اللجنة العلمية، ولفيف من المهتمين والباحثين وأساتذة الجامعات والمحاضرين و الشخصيات العامة والاعتبارية ووسائل الاعلام.

 

بدأ الحفل الافتتاحي، بتلاوة عطرة من آيات القرآن الكريم رتلها الأستاذ إبراهيم أبو جلمبو مقرئ الجامعة، ثم عزف السلام الوطني الفلسطيني.

 

وفي كلمة مجلس الأمناء رحب الدكتور عبد الرحمن حمد بضيوف الجامعة والباحثين والباحثات من الجامعات المحلية والعربية والدولية، مؤكداً على أهمية المؤتمرات العلمية والتي تعبر عن أصالة الجامعة وارتباطها بهموم المجتمع الفلسطيني، ويرسخ منهج تنمية وتطوير البحث العلمي ويسهم في تقديم الحلول والتوصيات الموضوعية لبلوغ مستوى التنمية المنشودة للمجتمع الفلسطيني، لافتاً إلى أن مجلس الأمناء يولي اهتماماً بالغاً في دعم وتمويل المؤتمرات العلمية باستمرار، وكذلك تبني كافة الأنشطة العلمية والبحثية، مقدماً الشكر لكل من ساهم وشارك في الإعداد لهذا المؤتمر العلمي الهادف، متمنياً النجاح والتوفيق لهذا المؤتمر الهام ولكلية العلوم الطبية التطبيقية بالجامعة.

 

بدوره أثني الأستاذ الدكتور صلاح ابو حميدة في كلمته نيابة عن رئيس الجامعة على فكرة المؤتمر ورسالته وأهدافه، معتبراً أن هذه المؤتمرات العلمية تظهر مستوى التقدم والتطور الذي تشهده الجامعة في مجال البحث العلمي وخدمة المجتمع، مؤكداً أن الإنتاج البحثي لعلماء الجامعة هو الرافعة الحقيقة لنهضة المجتمع الفلسطيني، لافتاً إلى أن عراقة الجامعات تقاس بما تقدمه من بحوث وخبرات والمتتبع لمسيرة جامعتنا يلمس دورها الفاعل في المجتمع الفلسطيني، مقدماً شكره لرئيس المؤتمر ورؤساء وأعضاء اللجان والباحثين وجميع المشاركين في الإعداد والتحضير للمؤتمر، وكل من أسهم في إنجاحه.

 

من ناحيته رحب الدكتور خالد أبو شاب بالحضور، موجها شكره للكل من لبى دعوة الجامعة ومشاركتها في هذه الحدث الهام والذي يسلط الضوء على قضايا جوهرية تمس الواقع الطبي والصحي بالمجتمع، من خلال مشاركة علماء متخصصين في هذه المجالات لرفع الجودة المقدمة لأبناء الشعب الفلسطيني، كما أوضح د. أبو شاب جهود الكلية العلمية ودورها في المجتمع الفلسطيني والذي يجسد دور الجامعة في مجال البحث العلمي كأحد المرتكزات الأساسية التي تؤسس للإبداع والتميز ويعكس توجهات الجامعة النابعة من رسالتها الوطنية، راجياً ان يخرج هذا المؤتمر بتحقيق الفائدة المرجوة منه ويكون قادراً على تقديم المشورة القائمة على البحث والعلم لذوي الاختصاص وصناع القرار، مقدماً الشكر لإدارة الجامعة ولمجلس امنائه ولجميع المساهمين في تنظيم هذا المؤتمر.

بدوره أوضح الدكتور ناهض اللحام رئيس اللجنة التحضيرية بالمؤتمر الجهود التي بذلت من اجل تنظيم المؤتمر بالشكل الذي يليق بجامعة الازهر ومكانتها العلمية، مشيراً الى أن المؤتمر سيناقش (110) أوراق بحثية في خمسة تخصصات طبية، لافتاً إلى أن فكرته جاءت لبحث احتياج المجتمع الفلسطيني للأبحاث الأكاديمية التي لها علاقة بصحة الانسان، بمشاركة (19) دولة حول العالم عن طريق الفيديو كونفرنس، مؤكداً أنه شارك في هذا المؤتمر (150) ورقة بحثية، وتم اختيار (110) منها، أملاً أن تكون مخرجات المؤتمر مفيدة من الناحية الأكاديمية الطبية، لوضع الأيادي على بعض المشاكل الطبية، ومن ثم معالجتها.

 

 

 

×