جامعة الأزهر
  • English
×

 

 

استقبلت جامعة الأزهر-غزة معالي وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات الأستاذ الدكتور علام موسى، وعدد من المسئولين في الوزارة، وكان في استقبالهم بمكتب رئيس الجامعة الأستاذ الدكتور سامي مصلح نائب رئيس الجامعة للشئون الأكاديمية، والدكتور مروان الاغا نائب رئيس الجامعة للشئون الادارية والمالية، وأعضاء مجلس الجامعة ورؤساء الأقسام في كلية الهندسة وتكنولوجيا المعلومات.

 

        وفي بداية اللقاء أعلن الأستاذ الدكتور مصلح استنكار الجامعة وشجبها للقرار الأمريكي الذي صدر أمس باعتبار القدس عاصمة دولة الاحتلال، معبراً عن رفض الجامعة لهذا القرار الباطل، ومندداً بالموقف الأمريكي المنحاز بشكل واضح للطرف الإسرائيلي، ومن ثم رحب باسم رئيس الجامعة الأستاذ الدكتور عبد الخالق الفرا بمعالي وزير الاتصالات الدكتور موسى وبالوفد المرافق له، ناقلاً اعتذار رئيس الجامعة عن حضور هذا اللقاء لظروف طارئة جداً، مقدماً شرحاً تفصيلياً عن دور الجامعة وتخصصاتها والنجاحات التي حققتها رغم عمرها الزمني القصير مقارنة بالجامعات الأخرى، لافتاً إلى التطور الهائل الذي حدث ببرامجها، وشراكة الجامعة مع عدد كبير من المؤسسات الدولية المانحة والتنموية، كما أشار إلى خططها التطويرية على الصعيدين الأكاديمي والإنشائي وما حققته في هذين المحورين لاسيما ما يتعلق ببناء حرمها الجامعي الجديد جنوب مدينة غزة.

 كما أشار أ.د. مصلح إلى ما تقدمه الجامعة من خدمات للمجتمع وتحملها مسئولية توفير التعليم العالي لكل شرائح المجتمع بغض النظر عن ظروفهم المادية وانتماءاتهم الحزبية، مستعرضاً أبرز منجزات الجامعة البحثية والمراكز المتقدمة التي حققتها في هذا الجانب سواء على صعيد أعضاء هيئتها التدريسية أو على صعيد طلبتها، مشيراً إلى العقبات التي تواجه مسيرة الجامعة وفي مقدمتها الأزمة الاقتصادية التي تعصف بها نتيجة الظروف العامة للقطاع.

 

بدوره أعرب معالي أ.د.علام موسى عن سعادته بتواجده في جامعة الأزهر- غزة، مشيداً بانجازاتها الأكاديمية والبحثية، معبراً عن فخره بما حققته الجامعة بالرغم من عمرها الزمني والظروف الصعبة التي يعيشها قطاع غزة، مؤكداً على أن ذلك يشير لوجود كادر أكاديمي وإداري متميز، كما  يشير إلى وجود إدارة حكيمة استطاعت الوصول بهذه الجامعة إلى هذا الحد من التطور والازدهار.

 

هذا وتخلل اللقاء استماع الوزير للعديد من المداخلات والمناقشات التي تسعى في مجملها للارتقاء بالعملية التعليمية  والمجتمع والقطاع التكنولوجي في فلسطين بشكل عام.

 

 

 

×