جامعة الأزهر
  • English
×

 

شارك أكثر من (300) طالباً وطالبةً من مختلف الكليات والمستويات بجامعة الأزهر-غزة بالمبادرة التطوعية لتنظيف ميناء غزة تحت شعار( #حترجعلك) والتي تنفذها شركاء مؤسسة الإغاثة الإسلامية- فلسطين، ضمن مشروع مبادرة حماية البيئة في قطاع غزة، وكان على رأس الوفد الطلابي الأستاذ حسن الخضري مدير شئون الطلبة، والأستاذ أيمن أبو مايلة رئيس قسم الإرشاد والتوجيه بالعمادة، ودائرة العلاقات العامة والإعلام بالجامعة، وكانت مشاركة الجامعة ضمن مشاركة المئات من المشاركين من المؤسسات والفعاليات الشعبية والأهلية الرسمية وغير الرسمية، ووسط حضور كبير من وسائل الإعلام، وذلك اليوم في ساحة ميناء غزة.

 

وتأتي مشاركة جامعة الأزهر-غزة في إطار مشاركتها المجتمعية الساعية إلى المساهمة في تغيير بعض السلوكيات الخاطئة في المجتمع، ومن أجل تسليط الضوء على مشكلة خطيرة تواجه المجتمع الفلسطيني وهو تلوث بحر غزة بالنفايات الصلبة والتي لها تأثيرات كارثية على البيئة البحرية، وكذلك من أجل توجيه رسائل لمختلف الجهات والمسئولين محلياً وعربياً ودولياً وتنبيههم بضرورة وضع حد لهذه الكارثة البيئية.

 

وأوضح د. خالد أبو شاب عميد شئون الطلبة بأن مشاركة الجامعة جاءت أيضاً للمساهمة في تنظيف حوض الميناء، بمشاركة أكثر من 1000 متطوع ولتكوين أطول سلسلة شبابية تهدف لإيصال رسائل عدة تحث على المحافظة على حوض ميناء غزة، والخروج بورقة حقائق عن الوضع البيئي الحالي لميناء غزة، لافتاً إلى أن المبادرة تأتي ضمن الجهود المجتمعية وتواصلاً مع المبادرات المجتمعية الهادفة إلى تثقيف الجمهور والتطرق لقضايا التلوث والتي تشكل تهديداً للسلم والمجتمع والصحة العامة، مشيداً بالتزام وانضباط الطلبة المشاركين والذين مثلوا جامعة الازهر-غزة أجمل تمثيل.

 

بدوره أعرب أ. الخضري عن شكره وتقديره للمشاركة الفاعلة من قبل طلبة الجامعة، واستجابتهم السريعة للمشاركة في هذه المبادرة التي تمولها مؤسسة الإغاثة الإسلامية والتي تربطنا بها شراكة حقيقية في عدد من الأنشطة والمشاريع، مشيداً بالدور الكبير للدكتور أحمد حلس منسق عام المبادرة.

 

من ناحيته أعرب الدكتور أحمد حلس منسق عام المبادرة عن شكره وتقديره لكافة المساهمين والمشاركين في إنجاح هذه الفعالية، خاصاً بالشكر الأستاذ الدكتور عبد الخالق الفرا رئيس جامعة الأزهر والدكتور مازن حمادة نائب رئيس الجامعة للشئون الإدارية والمالية وللجامعة بشكل عام التي بادرت وعرضت مشاركتها في هذا الحدث بجيش من طلبتها الأوفياء، والتي خصصت جزءاً من خطتها الدراسية للعمل التطوعي كمتطلب جامعي، مشيداً بروح التعاون والالتزام الذي أبداه طلبة الجامعة أثناء تنفيذ المبادرة، كما توجه بالشكر لكل القائمين والممولين للمبادرة من مؤسسات أهلية وغير أهلية وعلى رأسهم الإغاثة الإسلامية.

 

×