جامعة الأزهر
  • English
×

 

منحت جامعة الأزهر-غزة درعها التقديري للمهندس رفيق عابد مدير برنامج البنى التحتية في وكالة غوث وتشغيل اللاجئين، تكريماً ووفاءً له على جهوده الجبارة ولمساته البارزة في تطور الجامعة على صعيد منشأتها الجديدة في الحرم الجامعي الجديد جنوب مدينة غزة، وكذلك لجهوده في تطوير المجتمع الفلسطيني بشكل عام لسنوات طويلة، ولوصوله سن التقاعد، وجرى التكريم بمكتب رئيس الجامعة بحضور المهندس نبيل أبو معيلق عضو مجلس الأمناء، والأستاذ الدكتور أحمد التيان رئيس الجامعة، والأستاذ الدكتور عمر ميلاد نائب رئيس الجامعة للشئون الأكاديمية، والدكتور مازن حمادة نائب رئيس الجامعة للشئون الإدارية والمالية، والمهندس محمد الوزير مدير وحدة المشاريع بالجامعة، والمهندس عبد الناصر أبو عاصي مدير دائرة الإنشاءات بالجامعة، والمهندس راغب عطالله مستشار رئيس الجامعة للشئون الهندسية والفنية، والمهندس عصام عامر نائب مدير برنامج البنية التحتية بالوكالة، والمهندس بسام مقداد مدير المشروع من قبل برنامج البنية التحتية.

 

وخلال اللقاء أكد الأستاذ الدكتور التيان على أن جامعة الأزهر-غزة هي جامعة الكل الفلسطيني، وأشار إلى أن المهندس عابد سيبقى أثره الطيب حاضراً في أنشطة الجامعة ولن يغادر، متمنياً له حياة أفضل، ومثنياً على جهوده التي بذلها أثناء فترة عمله في منصب مدير برنامج البنية التحتية بوكالة غوث وتشغيل اللاجئين، لافتاً إلى أن جهوده والفريق العامل معه بوكالة الغوث أثمرت تحف فنية نفخر بها كشعب فلسطيني محاصر، وذلك من خلال التعاون المشترك وتذليل كافة العقبات وتعديل الكثير من المواصفات ومساعدة الجامعة في تحقيق حلمها بإنشاء حرم جامعي يضاهي أعرق وأفخم الجامعات العالمية، وهذا ما تحقق بشهادة جميع زوار الحرم الجامعي جنوب مدينة غزة، وقال أ. د. التيان:" إن التكريم جاء تقديراً للمهندس عابد، لما قام به من جھود كبيرة  أنتجت مباني عصرية تلائم التعليم، بإشرافه المباشر على مبنى كلية الآداب والعلوم الإنسانية، ومركز الرياض للاحتفالات والأنشطة الطلابية، وتبليط الساحات الخارجية للجامعة، وكذلك مشروع تعبيد الشارع المؤدي للحرم الجديد بما يشمله من بنية تحتية، الأمر الذي أثمر إنشاء حرم جامعي يعد  من أجمل الجامعات وأضخمها على مستوى الوطن والجامعات الأخرى.

وقدم رئيس الجامعة شكره وامتنانه للمهندس عابد ولفريق وكالة الغوث الذي واصل الليل بالنهار من أجل تحقيق هذا الحلم، وكذلك فريق الجامعة وللشركات المنفذة، وكذلك الشكر الكبير للملكة العربية السعودية ممثلة بخادم الحرمين الشريفين جلالة الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود وولي عهده سمو الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز آل سعود، كما قدم شكراً خاصاً للصندوق السعودي للتنمية ممثلاً بالمهندس محمد النملة كبير المهندسين الإنشائيين بالإدارة الفنية بالصندوق على متابعة التنفيذ لهذه المشاريع.

بدوره، شكر المهندس عابد جامعة الأزهر-غزة على هذه اللفتة الكريمة، مؤكدًا على أن العمل كان مميزًا مع الجامعة خلال مدة خمسة أعوام كونها كانت مليئة بالمفاجآت والتحديات والإبداعات المشتركة من قبل كافة الأطراف، سواء فريق وكالة الغوث أو فريق الجامعة، أو الشركات المنفذة للمشاريع، لافتاً إلى أن جامعة الأزهر استطاعت أن تقدم نموذجاً رائعاً للبيئة التعليمية المثالية من خلال مشاريعها النوعية والتي أسست لشيء جديد في المنطقة رغم صعوبة الظروف وقساوتها، و أن وكالة الغوث شاركت طيلة هذه السنوات الجامعة في العديد من المشاريع العملاقة والتي تعد مفخرة للجميع.

واعتبر المهندس عابد هذا الإنجاز الذي تحقق في مباني ومشاريع الجامعة، إنجازاً وطنياً ودلالة تفاعل وتقاطع بين المسؤولية المجتمعية والمسؤولية الوطنية، وھذا من صلب اھتمامات جامعة الأزهر ووكالة الغوث، مشيراً إلى أهم محطات العمل والصعوبات التي واجهت الوكالة في تنفيذ المشاريع التي كانت تتطلب مواداً ومعدات ذات مواصفات دولية كان من المستحيل إدخالها لغزة بسبب الحصار، والجهود التي بذلتها الوكالة في تذليل هذه العقبات، كما تحدث عن أهمية هذه التجربة في العمل مع الجامعة ومدى استفادة كافة الأطراف منها، مشدداً على أن مشاريع جامعة الأزهر كانت من أهم وأضخم المشاريع التي أشرفت عليها وكالة الغوث، مؤكداً على أن إنجازها بتلك المواصفات مفخرة وطنية وإنجاز يستحق الشكر والتقدير، راجياً لجامعة الأزهر المزيد من التقدم والإزدهار، مقدماً شكره الكبير لفريق مهندسي الوكالة، ولفريق جامعة الأزهر، وللشركات المنفذة، ولكل من شارك في تحقيق هذا الانجاز الوطني الكبير.

×