جامعة الأزهر
  • English
×

منحت عمادة الدراسات العليا والبحث العلمي بالتعاون مع كلية الاقتصاد والعلوم الإدارية بجامعة الأزهر-غزة الباحث احمد كمال عوني مرتجى درجة الماجستير بالمحاسبة على رسالته الموسومة بعنوان:" دور المعايير المهنية الصادرة عن (AICPA) في ترشيد التقدير المهني للمراجع"

"دراسة تطبيقية على مراجعي الحسابات في قطاع غزة"

وأجريت المناقشة بقاعة المؤتمرات بمبنى الكتيبة بحضور عدد من أعضاء الهيئة التدريسية والإدارية والمهتمين وطلبة الدراسات العليا وأهل وذوي الباحث.

وتكونت لجنة الحكم والمناقشة من الدكتور على النعامي مشرفاً ورئيساً والدكتور عماد الباز مشرفاُ، والدكتور جبر الداعور مناقشاً داخلياً والدكتور يوسف جربوع مناقشاً خارجياً.

قدم الباحث في بداية المناقشة نبذة عن بحثه قائلاً

تشهد بيئة الأعمال في السنوات الأخيرة تحولات جذرية تميزت بظهور العديد من المعاملات المالية والتجارية المعقدة، والتي يترتب عليها اتخاذ الإدارة العديد من القرارات التي تتحكم من خلالها في المعلومات المحاسبية التي تعتمد عليها الأطراف المعنية بأداء الوحدة الاقتصادية، الأمر الذي خلق فجوة من عدم الثقة بين الإدارة ومستخدمي القوائم المالية، لذلك فقد نشأت مهنة المراجعة لبث الثقة في نفوس مستخدمي القوائم المالية والعمل على تنظيم المهنة والارتقاء بها.

 

وقد أوضح الباحث أهمية الدراسة

تنبع أهمية البحث من الحاجة إلى زيادة كفاءة وفعالية عملية المراجعة ,لذلك فإن هذه الدراسة تهدف إلى التعرف على مدى مساهمة معايير المراجعة الدولية في ترشيد الحكم الشخصي للمراجع وتنبع أهميتها من عدة أمور :

1.     تعتبر معايير المراجعة أداة اتصال لتوضيح متطلبات عملية المراجعة لجميع الجهات المستفيدة من عملية المراجعة ، حيث أن ترشيد الحكم الشخصي للمراجع ينعكس على كفاءة وفعالية عملية المراجعة .

2.     توفير الحماية للمراجع من خطر التعرض للمساءلة القانونية عن طريق تحديد مسؤولياته والتزاماته .

3.     تنبع أهمية الدراسة من الهدف الذي تسعى إليه ، كما تنبع أهميتها أيضاً من المجال الذي تناولته ، وهو المراجعين العاملين في مكاتب المراجعة في القطاع الذي يعتبر من أهم القطاعات  في فلسطين ، وعليه فإن أهمية الدراسة تعود إلى إظهار دور المعايير الدولية في ترشيد الحكم الشخصي ، وكيفية تطويره ، الأمر الذي ينعكس بدوره بشكل إيجابي على تطوير الأداء وزيادة مستوى الشفافية في مخرجات العمل  مما يدعم ثقة المستخدمين.

 4.    نتيجة لندرة الدراسات الميدانية في هذا المجال في فلسطين قد تساهم هذه الدراسة خلق الحافز للقيام بدراسة أخرى مرتبطة بالموضوع.

5.     بث الثقة في نفوس مستخدمي القوائم المالية من خلال إرشاد المراجع لإبداء إحكام شخصية سليمة، وتقييم أداء المراجع والمقارنة بين أداء المراجعين .

كما لخص الباحث أهداف الدراسة والمنهج المتبع

هدفت هذه الدراسة إلى التعرف على دور معايير المراجعة الدولية  في ترشيد الحكم الشخصي للمراجع دور معايير المراجعة الدولية  في ترشيد الحكم الشخصي للمراجع، وذلك من خلال:

1. التعرف على دور معايير المراجعة الدولية  في ترشيد الحكم الشخصي للمراجع.

2.التعرف على مدى مساهمة الكفاءة المهنية في ترشيد الحكم الشخصي للمراجع .

3.التعرف على مفهوم و أهمية  الحكم الشخصي واهم المداخل المستخدمة لترشيده .

4.التعرف على أهم العوامل المؤثرة في جودة الحكم الشخصي .

منهج الدراسة

استخدم الباحث المنهج الوصفي التحليلي باعتباره من أكثر المناهج إستخدامأ في الدراسات الاجتماعية و الإنسانية , و للتوصل إلى نتائج منطقية تدعم فرضيات الدراسة, وقد تم إعداد قائمة استقصاء لتجميع البيانات الأولية من مجتمع الدراسة المتمثل في مراجعي الحسابات المزاولين لمهنة مراجعة الحسابات, و المسجلين فعليأ في جمعية مراجعي الحسابات الفلسطينية بقطاع غزة , وتم تحليل هذه البيانات باستخدام برنامج ((SPSS الإحصائي , و استخدام الاختبارات الإحصائية المناسبة بهدف الوصول لدلالات ذات قيمة و مؤشرات تدعم موضوع الدراسة .

بالإضافة إلى استخدام المصادر الثانوية العربية والانجليزية و التي تشمل ما كُتب في الأدب المحاسبي عن موضوع الدراسة , وكذلك ما تم نشره من أبحاث و رسائل علمية و مقالات في الدوريات المتخصصة و كذلك القوانين و التشريعات المرتبطة بهذا الموضوع.

مجتمع الدراسة

        يتكون مجتمع الدراسة من جميع مراجعي الحسابات في مكاتب المراجعة البالغ حجمه (75 ) ، وقد تم استخدام أسلوب الحصر الشامل نظرا لصغر  مجتمع الدراسة ، , تم  توزيع الاستبيانات على جميع مجتمع الدراسة وتم استرداد( 67) استبانة ،  وبعد تفحص الاستبانات لم يستبعد أي منهما نظرا لتحقق الشروط المطلوبة للإجابة.

بناء على ما تم بيانه في الفقرات السابقة من تحليل لبيانات الدراسة واختبار الفرضيات فإنه يمكن الخروج بالنتائج التالية:

1.  يمكن الاستفادة من المداخل المختلفة لترشيد الحكم الشخصي للمراجع في ظل استخدام مدخل معايير المراجعة من خلال إمداد المعايير بتشريع ملزم، إلزام المراجع باستخدام نظم خبرة مناسبة. إضافة إلى إلزام المراجع باستخدام المدخل الكمي عند تحديد حجم العينة .

2.  يساعد ترشيد الحكم الشخصي للمراجع على  تطوير مهنة المراجعة و تطوير دور المراجع بهدف زيادة وكفاءة و فاعلية عملية المراجعة.

3.  تبين أن مستوى الكفاءة المهنية للمراجع تؤثر إيجابياً في جودة الشخصي عند مستوى دلالة  و بمتوسط حسابي 4.21 ووزن حسابي 84,10%  .

4.  تبين أن تخطيط عملية المراجعة و الإشراف و التنسيق بين فريق عمل المراجعة يساهم في ترشيد الحكم الشخصي للمراجع عند مستوى دلالة  و بمتوسط حسابي 4,05 ووزن نسبي 81,01% .

5.  تبين أن تحديد مستوى الأهمية النسبية للبنود يؤثر إيجابياً في جودة الحكم الشخصي لمراجع الحسابات عند مستوى دلالة  و بمتوسط حسابي 3,90 ووزن نسبي 80 %.

6.  تبين أن دراسة و تقييم نظام الرقابة الداخلية يساهم في ترشيد الحكم الشخصي للمراجع عند مستوى دلالة  و بمتوسط حسابي 4,19 ووزن نسبي 83,58%.

التوصيات

بناء على ما توصلت إليه الدراسة يمكن اقتراح بعض التوصيات:

أ‌-   ضرورة اهتمام الباحثين بترشيد الحكم الشخصي للمراجع و الاهتمام بمدخل معايير المراجعة كأهم المداخل لترشيد الحكم الشخصي للمراجع  .

ب‌-إجراء المزيد من الدراسات التطبيقية الخاصة بتطوير دور معايير المراجعة حتى يمكن ترشيد الحكم الشخصي للمراجع .

ت‌-ضرورة توافر برامج للتدريب و التعليم المستمر للتعرف على المعايير و كيفية تطبيقها 

ث‌-ضرورة تطوير معايير المراجعة مع الأخذ في الاعتبار مجالات التطوير المقترحة حتى تقل فجوة التوقعات بين المراجعين و المستخدمين .

ج‌- العمل على تحقيق عنصر الإلزام بالمعايير , مع إلزام المراجع  بالاستفادة قدر الإمكان من المداخل الأخرى لترشيد الحكم الشخصي للمراجع لبث الثقة في نفوس مستخدمي القوائم المالية , كذلك إضفاء مزيد من المصداقية على عمل المراجع.

ح‌- لابد من تمكين الإدارة العليا في شركات ومكاتب المراجعة متابعة عمليات تخطيط وتطوير معايير المراجعة الدولية لمواكبة المتغيرات البيئية المحيطة.

الشكر والتقدير

¢           إمتثالاً لقول النبي محمد صلى الله عليه وسلم "من لا يشكر الناس لا يشكر الله" رواه الترمذي, فإنه يطيب لي بعد شكر الله عز وجل , أن أتقدم بوافر الشكر والعرفان إلى الذين مهدو لنا طريق العلم والمعرفة , إلى الصرح الشامخ جامعة الأزهر قبلة العلماء ومهد الباحثين , إلى جميع أساتذتي الأفاضل في كلية الاقتصاد و العلوم الإدارية ,ممثلين بعميد الكلية, والطاقم الأكاديمي و الإداري الذين اتاحو لي الفرصة لاستفيد من علمهم ومعارفهم , راجياً من المولى عز وجل أن يجزيهم عني خير الجزاء.

¢   كما و قدم الشكر الجزيل إلى من سخرهم الله لمساعدته على انجاز هذه الرسالة, المشرفان الدكتور علي سليمان النعامي , و الدكتور عماد محمد الباز صاحبا البصمة الواضحة التي لولا توجيهاتهما و نصائحهما السديدة ما خرجت هذه الرسالة إلى حيز الوجود , فجزاهما الله عني خير الجزاء و نفع الله بعلمهما.

¢   وكذلك إلى أعضاء لجنة المناقشة الدكتور جبر إبراهيم الداعور و الدكتور يوسف جربوع على تفضلهما بمناقشة الرسالة وإثرائها بملاحظاتهما القيمة التي كان لها الأثر العظيم في تحسين الرسالة و ابرازاها بالشكل العلمي المناسب .

¢   كما خض بالشكر أيضا جميع المحكمين الذين قاموا بتحكيم الاستبانة و تنقيحها ومراجعتها حتى أصبحت على الوجه الذي هي عليه. وتقدم بالشكر إلى الإخوة المراجعين العاملين في مكاتب المراجعة على تعاونهم معي في تعبئة الاستبانة وفي الإرشادات التي أمدوني به.

الإهداء

إلى وطني الغالي...............................................فلسطين

إلى منبر العلم والعلماء.......................................جامعة الأزهر

إلى من أضاء شموع درب هذا العمل و علمني كيف امسك القلم

(والدي العزيز)

إلى من غمرتني بحبها و حنانها و عطاءها فوق كل عطاء , إلى من تكمن الجنة تحت أقدامها (والدتي العزيزة)

إلى روح جدي غفر الله له واسكنه فسيح جناته

إلى زوجتي إلى جدتي إلى أخواتي

إلى جميع أرواح  شهداء الشعب الفلسطيني الصامد المرابط

إلى الذين كانوا عونا لي طوال حياتي .. الذين شاركوني الأفراح والآلام

(أصدقائي و إخواني)

إلى كل من أسدى لي نصحا وقدم لي عونا

إلى كل هؤلاء اهدي جهدي هذا فلهم مني كل الحب و الوفاء

 

 

×