جامعة الأزهر
  • English
×

 

    في عرس أكاديمي كبير، وتحت رعاية فخامة الرئيس محمود عباس أبو مازن رئيس دولة فلسطين، تواصل جامعة الأزهر-غزة لليوم الثاني على التوالي فعاليات حفل تخريج الفوجين الخامس والعشرين والسادس والعشرين، وذلك في مبنى الحرم الجامعي الجديد جنوبي مدينة غزة، حيث احتفلت بتخريج طلبة كلية العلومِ الطبيةِ التطبيقية، وكليةِ الصيدلةِ، وكلية الحقوق.

 

نظم الحفل بحضور السيد إبراهيم أبو النجا محافظ محافظة غزة وممثل فخامة الرئيس محمود عباس، والدكتور خليل أبو فول القائم بأعمال رئيس مجلس أمناء الجامعة، وجميع أعضاء مجلس الأمناء، والأستاذ الدكتور عمر ميلاد رئيس الجامعة، وجميع أعضاء مجلس الجامعة، والأستاذ الدكتور أسامة زين الدين نائب الرئيس للشئون الأكاديمية، والدكتور مازن حمادة نائب رئيس الجامعة للشئون الإدارية والمالية ورئيس لجنة الإعداد للحفل، وعدد من محافظي القطاع وأعضاء من المجلس التشريعي الفلسطيني، ولفيف من قيادات حركة فتح، وقادة الفصائل الفلسطينية وقادة العمل الوطني والإسلامي، والعاملين في وزارة التربية والتعليم العالي، ورؤساء الجامعات، والمعاهد، وممثلو هيئات المجتمع المدني، وممثلو المؤسسات الأهلية والأجنبية، والعاملين في الجامعة، والخريجين وأولياء أمورهم.

 

بدأ الحفل بآيات من الذكر الحكيم، ومن ثم النشيد الوطني الفلسطيني وقراءة الفاتحة على أرواح شهداء فلسطين.

 

كلمة فخامة الرئيس محمود عباس (أبو مازن)

ونقل السيد إبراهيم أبو النجا في كلمة نيابة عن فخامة الرئيس محمود عباس أبو مازن رئيس دولة فلسطين، تحيات فخامة الرئيس ومباركته لأبنائه الخريجين والخريجات، معبراً عن اعتزازه بهذا الجيل الواعد الذي سيحمل أمانة المسؤولية الوطنية وهو متسلح بالعلم والمعرفة والإرادة التي تميز بها أبناء شعبنا في مواجهة التحديات، مشدداً على أن فلسطين تحتاج كافة أبنائها وأن الواقع المرير الذي نمر به ما هو إلا محطة ستنتهي وسيجد كل أبناء فلسطين فرصتهم في وطنهم ومؤسساتهم، وجدد أبو النجا دعم ومبايعة القيادة الفلسطينية ، داعياً الجميع إلى دعم مواقف القيادة والاصطفاف خلف الرئيس محمود عباس لمواجهة كل المؤامرات التي تحاك ضد قضيتنا.

 

كلمة مجلس الأمناء

بدوره وجه الدكتور خليل أبو الفول القائم بأعمال رئيس مجلس الأمناء، التحية للخريجين وذويهم ولضيوف الجامعة، ولجامعة الأزهر ممثلة بإدارتها، وهيأتها التدريسية والإدارية والعاملين بالجامعة على جهودهم الكبيرة في خدمة الجامعة ورفعة التعليم العالي في فلسطين، مهنئاً الطلبة الخريجين، وتوجه بالشكل والتقدير لكل الداعمين والممولين لجامعة الأزهر، مؤكداً على أن الجامعة ما زالت رغم ظروفها الاقتصادية الصعبة مستمرة بعمل كل ما بوسعها لنشر رسالتها والقيام بواجباتها تجاه الطلبة والعاملين، حاثاً الجميع للعمل على مواجهة التحديات لاستمرار النهوض وتطوير الجامعة.

 

كلمة رئيس الجامعة

   بدوره رحب رئيس الجامعة الأستاذ الدكتور عمر ميلاد بالحضور جميعاً، شاكراً ضيوف الجامعة على حضورهم وتلبيتهم لدعوة الجامعة ومشاركتها احتفالها بتخريج كوكبة جديدة من طلبتها، متقدماً بالتهنئة لأبنائه الخريجين، حاثاً إياهم على بذل المزيد من الجد والاجتهاد وتحدي الصعاب، كما حيا الآباء والأمهات، مؤكداً أن تلك اللحظات تعد من أهم لحظات الفخر والاعتزاز لهم، مؤكداً للخريجين أن بناء دولتنا وتطوير مؤسساتها وخدمة المجتمع هي مسؤوليتهم الأساسية.

 

كلمة رئيس لجنة الإعداد للحفل:

من جانبه رحب رئيس لجنة الإعداد للحفل ونائب رئيس الجامعة للشئون الادارية والمالية الدكتور مازن حمادة بضيوف الجامعة وبالحضور جميعاً، مستهلاً كلمته بتقديم التهنئة إلى الخريجين وأسرهم بمناسبة تخرجهم بعد سنوات من الجد والاجتهاد، حاثاً الخريجين والخريجات على مواصلة الجد والاجتهاد، شاكراً أعضاء اللجنة التحضيرية لاحتفالات التخرج على ما بذلوه من وقت وجهد، من أجل الظهور بأفضل صورة في هذا العرس الأكاديمي البهيج، كما قدم الشكر لإدارة الجامعة وعامليها لما قدموه من دعم ومساندة لنصل إلى هذا الحفل الكبير بهذا الشكل الرائع.

 

كلمة الخريجين

وفي كلمة الخريجين عبرت الطالبة ايمان ابراهيم الأولى على كلية الصيدلة، عن فخرها بجامعتها جامعة الأزهر التي قدمت للأجيال كل إمكانيات النجاح والتميز استطاعوا من خلالها  مواصلة مسيرة العلم والتفوق، قائلة: "شكراً جامعتي يا من فتحتي لنا دروب النور والعلم وجمعتي مودة بيننا زملاء وأصدقاء نبتهج فرحاً بمعرفتهم، وشكراً لأساتذتنا الكرام بوركتم وزادكم الله رفعة وعلماً وعافية"، وقدمت ابراهيم الشكر والعرفان للآباء والأمهات، وأهدتهم هذا النجاح لوقوفهم إلى جانب أبنائهم داعمين ومحفزين صابرين طوال المسيرة التعليمية وفرحتهم اليوم لا تقدر بثمن.

 

مراسيم التخرج واستلام الشهادات

وفي نهاية الاحتفال، كرمت الجامعة أوائل الكليات، ومن ثم منح عمداء الكليات الطلبة الخريجين شهادات التخرج، بعد أن ردد الخريجون وراء رئيس الجامعة قسم التخرج، وسط أجواء بهيجة وتصفيق وتهليل من الطلبة الخريجين وذويهم، وتخلل الحفل العديد من الفقرات الفنية التي عبرت عن تراث الشعب الفلسطيني.

 

 

 

 

×