الشريعة

كلمة عميد الكلية

الحمد لله الذي افتتح كتابه وخلقه بالحمد، واختتم خلقه بالحمد ، والصلاة والسلام على أحمد خلق الله لله وأعبدهم له محمد بن عبد الله ، وعلى آله وصحبه والتابعين، أما بعد : لقد أسست جامعة الأزهر وكانت في بدايتها وكانت قائمة على كليتين هما: كلية الشريعةوالقانون وكلية التربية، وكلية الشريعة من مقاصدها التي أنشئت لتحقيقها تدريس العلوم الشرعية بصورة تحقق الهدف الأسمى هو نشر الفكر الوسطي الذي جاءت به الشريعة الإسلامية بعيداً عن الغلو والتطرف المجافي لحقيقة الإسلام ومنهجه القويم. كما أن من أهدافها رفد المجتمع بخريجين يحملون رسالة الإسلام الوسطي وينتشرون في مجالات متعددة كالتعليم الشرعي والقضاء الشرعي والمحاماة الشرعية والإفتاء، مما يساهم حل الإشكاليات التي تعترض حياة الناس وفق منهج الله عز وجل. قال الله عز وجل " يا أيها الذين آمنوا أطيعوا "الله واطيعوا الرسول وأولي الأمر منكم، فإن تنازعتم في شيء فردوه إلى الله والرسول وقوله عز وجل : "واذا جائهم أمر من الأمن والخوف أذاعو به، ولو ردوه إلى الرسول وأولي الأمر منهم لعلمه الذين يستنبطون منهم" كما أن كلية الشريعة تساهم في نشر الدعوة الإسلامية في الحكمة والموعظة الحسنة، تحقيقاً لقوله عز وجل " ادعوا الى سبيل ربك بالحكمة والموعظة الحسنة" .