تقديم العميد

تقديم العميد

أُنشئت كلية التربية عام 1991م فكانت اللبنة الأولى من لبنات صرح جامعة الأزهر بغزة ،

وكان الهدف الأساسي لإنشاء كلية التربية الأخذ بيد الشباب الفلسطيني، وتمكينه من أخذ زمام المبادرة في إثبات وجوده وإبراز هويته متسلحاً بالعلم والأخلاق طريقاً مستقيماً يصونه من الانحراف والذوبان في متاهات الغربة، والتهجير وبالتالي تجذير الوجود الفلسطيني وترسيخ أقدامه على تراب وطنه والحد من هجرة الشباب خارج الوطن .

بدأت الكلية بداية بحوالي (400) طالب وطالبة التحقوا بالكلية في أكتوبر من العام الدراسي 91/1992م في تخصصات محدودة وبدأ العمل في الكلية استناداً إلى الأنظمة والقوانين واللوائح المعمول بها في جامعة الأزهر بالقاهرة ، كما بدأت الدراسة في الكلية باستخدام البرامج الدراسية المعمول بها في كلية التربية بجامعة الأزهر بالقاهرة ووفق النظام السنوي المتبع فيها ، وبعد ثلاث سنوات تغير نظام الدراسة في الكلية من النظام السنوي إلى نظام الفصلين الدراسيين حيث تم توزيع مقررات الخطة الدراسية السنوية لكل تخصص على فصلين دراسيين .

ومع بداية العام الدراسي 1996/1997م بدأت مرحلة جديدة في الكلية أدت هذه إلى تغيير وتطوير الخطط الدراسية المختلفة في الكلية كما أدت إلى إضافة تخصصات جديدة لها مثل تخصص علم النفس ، والتعليم الأساسي (المرحلة الدنيا) ، فضلاً عن تغيير نظامها الدراسي من نظام الفصلين شبه السنوي إلى نظام الساعات المعتمدة الذي بدأ تطبيقه مع الخطط الجديدة للتخصصات المختلفة بالكلية اعتباراً من العام الدراسي 1997/1998م .

وفي هذه المرحلة أيضاً خضعت البرامج التعليمية في مرحلة الدراسات العليا لمراجعة شاملة وتطوير كامل لبرامج الدبلوم العام، والدبلوم الخاص، فضلاً عن برنامج الماجستير ، وهي جميعاً تعمل وفق النظام السنوي ، وهذا أدى إلى تغيير وتطوير هذه البرامج وفق نظام الساعات المعتمدة بحيث أصبح برنامج الدبلوم العام مكوناً من (36) ست وثلاثين ساعة معتمدة موزعة على فصلين دراسيين فقط ، كما أصبح برنامج الدبلوم الخاص مكوناً من (30) ثلاثين ساعة معتمدة موزعة على ثلاثة فصول دراسية، كما طُبق نظام الساعات المعتمدة على برنامج الماجستير أيضاً .

في يوليو/تموز 2001م شهدَتْ مجموعة من الخبراء التربويين المستقلين بعد دراستهم وتقييمهم لبرامج كليات التربية في الجامعات الفلسطينية عبرَ تقرير وزعته وزارة التعليم العالي أن برامج إعداد المعلمين بكلية التربية بجامعة الأزهر بغزة ، ومقارنة بالجامعات الفلسطينية الأخرى، هي برامج متقدمة وحديثة بل وفي تحديث وتطوير دائم ، كما أن المقررات المطروحة في برامجها متطورة جداً ومفتقدة في معظم الجامعات الفلسطينية .

وفي العام 2012 تم اعتماد الخطط الجديدة لكلية التربية بمسميات جديدة ، وذلك بناء على تعليمات وزارة التعليم العالي وقد أصبحت ساعات التخرج لكل تخصص (136) ساعة معتمدة في جميع التخصصات لكلية التربية .

وبعد فقد حاولنا وبذلنا أقصى جهد نستطيعه لكي نحقق أفضل إنجاز ممكن لتظهر هذه الكلية في أفضل صورة، فإن نجحنا وتحقق ذلك فهذا بفضل الله وتوفيقه ، وإن كان غير ذلك فمنا .

ونسأل الله أن يغفر لنا وأن يجعل هذا في ميزان حسناتنا .

د. محمد محمد عليان